الاثنين، 27 يوليو، 2009

مصعب الزرقاوي يظهر فى أسوان


نقلا عن موقع الاقباط الاحرار

كتب: صفوت سمعان يسي

يتسم شعب أسوان بالطيبة والبساطة وكرم الأخلاق لكن ظهرت أحداث ذات مدلولات فى غاية الخطورة فى الشهور السابقة أقلقت المواطن الأسواني وأحدثت تداعيات من الرعب والخوف لدى جميع سائقي التاكسيات والسبب هو ذبح ثلاثة سائقين ( بيجو 7 راكب ) مثل الشاه فى حوادث متفرقة وعلى فترات وأماكن متفرقة بالإضافة الى كثير من حوادث التعدى بالأسلحة البيضاء على السائقين وهربوا ونجوا بأعجوبة من موتهم المحقق أول حادث حيث تم ذبح السائق شنودة عونى سائق كنيسة الملاك من رقبته فى الطريق الصحراوي وتم سرقة سيارته وقامت الشرطة مشكورة بضبط الجناة بالسيارة فى سوهاج وهم ثلاثة منهم حدث وتم الحكم عليهم بالإعدام والثالث بإيداعه بالأحداث وواحد من المحكوم عليهم بالإعدام انتحر ببلع امواس ...ثانى حادث حيث تم ذبح السائق صليب من رقبته بنفس الطريقة و((لم يستدل على الجناة ))!!!... ثالث حادث وهو موضوعنا اليوم وهو أكثر بشاعة ودموية حيث هو لشاب فى عمر الزهور اسمه / سعيد عبده مهنى 22 سنه سائق لعربة بيجو 7 راكب رقم 2973 أجرة أسوان خط السير داخل أسوان تم ذبحة من رقبته والأكثر دموية هو قطع وفصل رأسه تماما عن باقى جسمه بالإضافة الى طعنة طعنتين نافذتين تحت حلمتى صدره (مرسل فيلم فيديو) ويروى أخيه الأكبر / أشرف عبده مهنى والدموع تنهال من عينيه القصة الدامية كالتالى :يوم 24 / 6 / 2009 اخويا أتأخر فى اليوم ده لحد الساعة 10 ليلا وكان أقصى ميعاد لرجوعه الساعة 8 مساء وإحنا قلقنا عليه وطلبناه على المحمول مره يرن ومره مفصول وقام أصدقاءه السواقين بعدد أربعة سيارات بالبحث عنه فى الطرق الصحراوية والزراعي والخزان .. ولم يكن له اثر وفى صباح يوم 25 / 6 الخميس أربعة صباحا اتصلنا على تليفونه المحمول ورد علينا شخص وكان ضابط مباحث وقال لنا أنتوا تقربوا إيه لصاحب التليفون وقال لنا البقية فى حياتكم وقابلونا فى قسم شرطة أسوان وذهبنا الى القسم أنا و أمى واخوتى للقسم واخبرونا أنهم وجدوا آخى مقتول خارج السيارة ومفصول الرقبة تماما وموضوعة بين أصابع قدمه ومطعون طعنتين نافذتين بالصدر وان السيارة ليس بها أية أعطال أو كسر أو خدش وما سرق هو الكاسيت والإيراد اليومي والتليفون الثانى المحمول وذهبنا للمشرحة وتعرفنا عليه وانهارت امى الكبيرة فى السن و اخوتى بالبكاء ولم نبلغ أبينا الطاعن 85 سنة خوفا عليه ...وطرحنا عدة أسئلة على أخيه لمحاولة فهم الحدث !!! ...
س - ماذا تعتقد السبب فى قتله بهذا الشكل ؟ أجاب أخيه يمكن علشان داقق صورة العذراء على ذراعه ومشمر ذراعه دائما ...
س - كل الحوادث التى تتم بهذا الشكل غالبا ما تنتج الاختلاف عن متاجرة فى الآثار أومخدرات أوقتل للشرف ( طرحت هذا السؤال حتى لا يطرح الى ذهن القارئ تلك الاحتمالات المعروفة للقتل دائما ) ...جـ – آخى كان مؤدب جدا ومستقيم جدا وملتزم ومتدين ويشهد جميع السواقين بحبه لهم وانه لم يفعل اى شىء من هذا القبيل وقيل لى انه بعض الأشخاص أوقفوه وطلبوا توصيلهم عند إحدى القهاوى فطلب منهم انه عنده ( توصيله ) وسوف يحضر لهم بعد ذلك وفعلا حضر إليهم ولم يحضر لنا أبدا ...
س- هل تم القبض على الجناة ؟ جـ - تم القبض على اثنين من الجناة ويقال أن واحد اعترف والثاني لا وقامت النيابة بإعطائهم استمرار حبس 15 فى 15 يوم والتحقيقات مازالت جارية بين يدى النيابة والشرطة ...
والى هنا انتهى الكلام والسؤال الذى يطرح نفسه هل هى عمليات قتل طائفى أم عمليات إرهابية وخصوصا أن حدود مابين أسوان والسودان مفتوحة وصعب التحكم بها للتضاريس الصعبة والصحراء الواسعة تماما ولا ننسى دور القبائل المعروفة بتهريب اللاجئين وتم ضبط أسلحة ومتفجرات سابقا معهم ...ولذلك يطالب كل سائقي أجرة أسوان الذين يعملون داخلها والذين يعيشون فى رعب وخوف وقلق شديدين من خروجهم للبحث عن رزقهم وعدم عودتهم الى منازلهم كما حدث للثلاثة سائقين وخلافهم من التعدى عليهم بالأسلحة البيضاء .. ويطالبون مدير امن أسوان بالكشف عن الحقيقة وزيادة الحراسات والكمائن على الطرق داخل وخارج أسوان مثل ما يحدث من تشديد الحراسة على محلات الذهب وخصوصا أنهم هددوا بالامتناع عن تشغيل سياراتهم ما لم يتم تأمينهم والكشف عن هذه العصابات وإرجاع الهدوء والأمان لأسوان كما فى السابق خصوصا أنه لم يعرف ويتعرض أهلها لتلك الحوادث من قبل والتى زادت أخيرا ...كما يطالب إخوة القتيل الذين كان مصدر رزقهم تلك السيارة والمعروضة للبيع والتى كانوا يتناوبواا عليها السواقة بتعينهم بالحكومة حيث يعيشون فى قلق دائم كى لا يحدث لهم مع ما تم لشقيقهم الصغير ومن قلق أمهم التى تموت كل يوم عند خروج اى منهم للسواقة ... والسؤال المطروح هل ستعود شبح روح أبو مصعب الزرقاوى زعيم تنظيم الرافدين بالعراق جازر الرقاب وقاطع الرؤوس الى محافظة أسوان الهادئة لكى يقلق مضاجع منامها ...
لبشاعة صور الفيديو أرجو عدم عرضها أمام الأطفال http://www.youtube.com/watch?v=TjEHjFdeHb0
وتعليقي :
الي متي يحدث ذلك ؟ هل سيستمر نزيف دم المسيحيين الا ما لانهايه ؟الا يوجد حل لهذه الوحشيه والهمجيه ؟ هل يوجد بشر بهذه الوحشيه ؟ وان وجدوا كيف سنعيش بينهم في غابه لا حارس لها ؟ نعم فنحن نعيش في غابه لا في دوله من المفروض انها دوله مدنيه لها قوانين وعقوبات لمن يتعدي قوانينها ؟ كيف يحدث ذلك دون معاقبه الوحش الذي ارتكب مثل هذه المذبحه البشعه ؟ اين الدور الاعلامي في طرح مثل هذه الاحداث التي تحدث للاقباط خاصه ممن يدعون بان الاقباط غير مضطهدون ؟اين الدور الامني للدوله متمثلا في الشرطه ؟ واين مجلس الشعب مما يحدث للاقباط في مصر؟؟؟؟ لقد اجتمع وناقش وندد ما يحدث للفلسطينيين وكانه مجلس الشعب الفلسطيني لا مجلس الشعب المصري بكل طوائفه ولم يهتم ولا مره لما يحدث للاقباط في بلدهم مصر وايضا اجتمع في السابق بسبب حفله مدرسه رقصت فيها راقصه مشهوره وكانها قضيه امن قومي ؟ اين النعرات الكاذبه بان الغرب ارهابيين ويمارسون التعصب ضد المسلمين الابرياء؟ اين عقلاء مصر مما يحدث لاخوانهم في الوطن ؟ أين و أين وأين ................؟؟؟؟؟ لك الله يا مصر

هناك تعليق واحد:

  1. فعلا حاجة صعبة يا بنت الملك .. ربنا قادر ينتقم منهم . ولكن هذه هى تعاليم اشرف الخلق وخاتم النبيين .فلولا وجود الشريعة الاسلامية لعاش الناس فى سلام . ولكن ماذا تقول لاحفاد الشيطان سوى ان الرب يجازى . ولن يترك هؤلاء الجرابيع يمرحون فى بلدنا ..........ربنا يصبر اهله ......تحياتى لكى

    ردحذف